الصيد الشرعي

الصيد الشرعي

الصيد مباح للحيوانات والطيور التي يباح أكلها ولا يمكن السيطرة عليها لتذكيتها وذبحها، مثل أنواع الطيور في الأرياف والبراري من غير آكلات اللحوم، وكذلك الغزلان والأرانب البرية ونحو ذلك.

ويشترط للصيد شروط منها:

  1. أن يكون الصائد عاقلاً قاصداً للصيد مسلماً أو كتابياً، فلا يحل صيد الوثني ولا المجنون.
  2. أن يكون الحيوان غير مقدور على تذكيته لنفرته وابتعاده، فإن كان مقدوراً على تذكيته كالدجاج والغنم والبقر فلا يحل صيده.
  3. أن تكون الآلة تقتل بحدها كالسهم والرصاصة ونحو ذلك، أما ما يقتل بثقله كالحصى ونحوه فلا يجوز أكله إلا إن أدركه قبل موته وذكاه وذبحه.
  4. أن يذكر اسم الله عليه فيقول: (بسم الله) قبل إرسال الآلة.
  5. إذا أدرك الحيوان أو الطير بعد صيده ووجده حياً لم يمت وجب عليه تذكيته بذبحه.
  6. يحرم صيد الحيوان لغير قصد الأكل، كمن يصيد الحيوان للتسلية والمتعة ثم لا يأكل ما صاده.