باتوا خارج منى ، وهم لا يعلمون أن منى قريبة منهم

الجواب :
الحمد لله
أولاً :
المبيت بمنى ليالي أيام التشريق الثلاثة ، واجب من واجبات الحج ، فمن ترك المبيت بلا عذر ، لزمه دم عند جمهور أهل العلم .

جاء في ” الموسوعة الفقهية ” (17/58) :
” الْمَبِيتُ بِمِنًى لَيَالِيَ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ : وَاجِبٌ عِنْدَ جُمْهُورِ الْفُقَهَاءِ , يَلْزَمُ الدَّمُ لِمَنْ تَرَكَهُ بِغَيْرِ عُذْرٍ ” انتهى .

وينظر للفائدة في جواب السؤال رقم : (21258) ، وجواب السؤال رقم : (95374) .

ثانياً :
من ترك المبيت بمنى ، وهو قادر على المبيت فيها ، لكنه يجهل حدود منى ، فهذا لا يعد معذوراً ؛ لكون الواجب عليه أن يسأل عن مكان منى حتى يبيت فيها .

قال الشيخ ابن باز رحمه الله :
” من ترك المبيت في منى جاهلا حدودها مع القدرة على المبيت ، فعليه دم ؛ لأنه ترك واجبا من غير عذر شرعي ، وكان الواجب عليه أن يسأل حتى يؤدي الواجب ” انتهى من ” مجموع فتاوى ابن باز ” (16/149) .

وبناء على هذا ؛ فإن كان لكم مكان في منى تبيتون فيه ، فأنتم غير معذورين في ترك هذا الواجب . ويلزمكم بترك المبيت تلك الليلة صدقة ، وليس دماً ؛ لأن الدم إنما يجب بترك المبيت الليالي كلها .

قال النووي رحمه الله :
” وَإِنْ تَرَكَ لَيَالِي التَّشْرِيقِ الثَّلَاثَ لَزِمَهُ دَمٌ فَقَطْ , هَذَا هُوَ الْمَذْهَبُ … , وَإِنْ تَرَكَ لَيْلَتَيْنِ ، فَعَلَى الْأَصَحِّ : يَجِبُ مُدَّانِ [ أي : يتصدق بمدين من الطعام ] ” انتهى من ” المجموع ” (8/225) .

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
” وقوله : « أو لم يبت بها » عُلم منه أنه لو ترك ليلة من الليالي ، فإنه ليس عليه دم ، وهو كذلك ، بل عليه إطعام مسكين إن ترك ليلة ، وإطعام مسكينين إن ترك ليلتين ، وعليه دم إن ترك ثلاث ليالي ” انتهى من ” الشرح الممتع ” (7/358) .
فعلى كل واحد منكم أن يطعم مسكينا لتركه المبيت بمنى تلك الليلة .

والله أعلم .

Category: Uncategorized