تأتيه الوساوس ويخشى أن ينتزع الشيطان إيمانه

الجواب :
الحمد لله
هوِّن عليك أيها السائل الكريم ، فالأمر أسهل مما تتصوره وتتوهمه بكثير .
إن ما تعانيه مثله كمثل الظل الذي كبر حتى ملأ الحائط ، لأن مصدر النور وُضع في موضع مخادع .
ولو وُضع هذا المصدر في الموضع الصحيح لأخذ الظل حجمه .
وفي كلتا الحالين هو ظل ليس وراءه طائل سواء كبر أم صغر .
إن حالتك لا تعدو هذا الظل ، فهوِّن على نفسك .
إن الشيطان لا يستطيع سلب إيمانك ، لأن الذي يعطي ويسلب هو الله ، فإذا عصمك الله نجوت من كل مكروه .
وإذا أردت أن تستريح من هذه التهاويل التي يلقيها الشيطان ، فعليك أن تقوي قلبك وتأخذ بما يلي :
1. استعذ بالله كلما خطر لك خاطر منها . ولا تملّ ، فإن الشيطان سينهزم ويفر لا محالة ، وعد صادق من الله : ( وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) فصلت / 36 .
2. أعرض عن هذه الوساوس ولا تفكر بها ولا فيها أبداً ، ولا تحاورها ولا تجاوب على أي سؤال أو إشكال يرد عليك .
ولا ترضخ لأي تهديد أو تخويف من الشيطان بالكفر أو الضلال أو النار .
أتعرف لماذا ؟ لأنها لا قيمة لها في تقييم إيمانك ، ولن يقع منها شيء .
إنها مثل المَشاهَد المرعبة عبر الشاشات لا تؤذي المُشاهِد ، وإذا أُقفلت الشاشة انتهى كل شيء.
3. املأ وقتك وفكرك وقلبك بالنافع المفيد ، واختلط بالأخيار من الناس ، فلعلك تعاني من الفراغ والوحدة ، فإن الشيطان لا يأتي لإناء مليء .
4- الدعاء آناء الليل والنهار ، فإن شفاء الله إذا جاء لا يغادر سقماً إلا وفتته .
5- التحصن بذكر الله آناء الليل ، وأطراف النهار ، وفي كل وقت وحين ، فما أحرز الإنسان نفسه ، وحماها من كيد عدوه : بمثل ذكر الله تعالى ، ولزومه ؛ فلا يزال لسانك رطبا من ذكر الله .
6- لا بد لك ، مع ذلك العلاج الإيماني كله ، من أن تعرض نفسك على طبيب مختص ماهر ، فإن الوسواس القهري له علاجات طبية نافعة بإذن الله ، فإذا جمعت بين العلاجين : الإيماني ، والطبي : كان ذلك أنفع لك ، وأرجى لشفائك بإذن الله تعالى .

وإذا أخذت بهذه النصائح وداومت عليها وجاهدت نفسك ، أقبلتْ عليك بإذن الله تباشير العافية تتزايد ساعة بعد ساعة حتى تتعافى تماماً بعد أيام معدودات بتوفيق الله .
ينظر جواب السؤال رقم : (102851) ، و : (25778) .
ثبتك الله على الإيمان وأسبغ عليك العافية والغفران .
والله أعلم .

Category: Uncategorized