حقوق الأبناء

حقوق الأبناء

  • اختيار الزوجة الصالحة لتكون أماً صالحة وهي أعظم هدية يقدمها الأب لأبنائه.
  • تسميتهم بالأسماء الحسنة الجميلة لأنها ستكون علامة لازمة للابن.
  • أن يحسن تربيتهم ويعلمهم مبادئ الدين ويحببهم فيه، قال صلى الله عليه وسلم “كلكم راع فمسؤول عن رعيته، فالأمير الذي على الناس راع وهو مسؤول عنهم، والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عنهم، والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسؤولة عنهم، والعبد راع على مال سيده وهو مسؤول عنه، ألا فكلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته” (البخاري 2416، مسلم 1829).

فيبدأ الوالدان بتربية أبنائهما على الأهم فالمهم فيبدأ بتربيتهم على العقيدة الصحيحة الخالية من الشرك والبدع، ثم بالعبادات لاسيما الصلاة، ثم يعلمهم ويربيهم على الأخلاق والآداب الحميدة، وعلى كل فضيلة وخير، وهذا من أجل الأعمال عند الله.

  • النفقة: فيجب على الأب أن ينفق على أولاده الذكور والإناث، ولا يجوز له التقصير فيها ولا تضييعها، بل يلزمه القيام بها على الوجه الأكمل حسب استطاعته وقدرته، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت” (أبو داود 1692).
    وقال صلى الله عليه وسلم في شأن الرعاية والإنفاق على البنات خاصة: “من يلي من هذه البنات شيئاً فأحسن إليهن كنَّ له ستراً من النار” (البخاري 5649، مسلم 2629).
  • العدل بين الأولاد، ذكوراً وإناثاً كما قال صلى الله عليه وسلم: “اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم” (البخاري 2447، مسلم 1623) فلا يجوز تفضيل الإناث على الذكور كما لا يجوز تفضيل الذكور على الإناث، لأن ذلك يحدث من المفاسد ما الله به عليم.