حكم الأكل من طعام وليمة ، يُضرب عليها بآلات اللهو والمعازف .

الجواب :
الحمد لله
أولا :
” الديوبندية ” : طائفة من طوائف المسلمين ، تنسب إلى جامعة ديوبند في الهند ، وهي مدرسة فكرية عميقة الجذور ، طبعت كل خريج منها بطابعها العلمي الخاص ، حتى أصبح ينسب إليها.
وهم في العقيدة على مذهب أبي منصور الماتريدي في الاعتقاد ، وعلى مذهب الإمام أبي حنيفة في الفقه والفروع ، وسلكوا الطرق الصوفية من النقشبندية والجشتية والقادرية والسهروردية في السلوك والاتباع .
انظر جواب السؤال رقم : (22473) .

ثانيا :
قسم العلماء الدعوة إلى الطعام التي أُمر المسلم بإجابتها إلى قسمين :
الأول : الدعوة إلى وليمة العرس .
الثاني : الدعوة لغير وليمة العرس ، كالتي تكون بين الأقارب والأصحاب ونحوهم .
وجمهور العلماء على أن إجابة الأولى واجبة ، أما الثانية فإجابتها مستحبة .

وقد اشترط العلماء شروطا لإجابة الدعوة ، فإذا لم تتحقق هذه الشروط : لم يكن حضور الدعوة واجبا ولا مستحبا ، بل قد يحرم ، ومن هذه الشروط :
ألا يكون هناك منكر في مكان الدعوة ، فإن كان هناك منكر ، وهو يستطيع إزالته وجب عليه الحضور لسببين : إجابة الدعوة ، وتغيير المنكر .
وإن كان لا يمكنه إزالته : حرم عليه الحضور .
انظر جواب السؤال رقم : (22006) ، (122185) .

وبناء على هذا ، فحضور الولية التي يعزف فيها الموسيقى حرام على من لا يستطيع تغيير المنكر .
ولكن لا يوصف الطعام نفسه بأنه حرام ، فإنه لو حضر ، وأكل : لم يكن قد أكل طعاما حراما .
وكذلك لو لم يحضر ، وأهدي إليه من هذا الطعام : فلا حرج عليه أن يأكل منه ، فالتحريم هو لحضور المنكر ، وليس لأجل أن الطعام نفسه قد صار حراما بهذا المنكر .

والله تعالى أعلم .

Category: Uncategorized