حكم التسمية بتحريم

الجواب:
الحمد لله
ينبغي على الأب أن يختار لابنه أو ابنته اسمًا حسنًا، لفظًا ومعنى ؛ فالاسم عنوان المسمَّى ، وهو يصحب الإنسان منذ ولادته إلى وفاته ، وينتسِب له أولادُه وأحفادُه إلى ما شاء الله تعالى.
وقد ذكرَ العلماءُ أنَّه يُكرَه التسمية بأسماءٍ فيها معانٍ تدلُّ على الإثم والمعصية ، مثل: ظالم ، سرَّاق ، ونحوها. ينظر: ” تسمية المولود ” للشيخ بكر أبو زيد (ص 52).
ولعلَّه يُلحَق بهذا اسم : تحريم.
وكَرِهَ جماعةٌ من العلماء أيضًا التسمية بأسماء سُوَر القرآن الكريم ، مثل: طه ، يس ، حم. ينظر: ” تسمية المولود ” (ص 57).
فيدخل فيها – والله أعلم – اسم: تحريم.
وعلى هذا، فالذي يظهر لنا كراهة تسمية البنت باسم (تحريم).
وعلى أقل أحواله : فهذا من المشتبهات التي ينبغي على العبد أن يتوقاها ، وقد جعل الله لعباده من الواضح البين : ما يغني عن مثل هذه المضايق .

هذا فضلاً على أنَّه اسم غريبٌ ، قد يُسَبِّب إحراجًا للبنت أمام صديقاتها وزميلاتها ومعارفها فيما بعد.
وفي غيره من الأسماء المتداولة الحسنة غُنية .
والله أعلم.

Category: Uncategorized