حكم القول بأن فلانا محارب السرطان

السؤال : ما حكم قول “محارب السرطان ” ؟

الجواب :

الحمد لله

لا حرج في إطلاق القول بأن فلانا حارب السرطان، أو محارب له، ونحو ذلك؛ إذ المقصود، أنه يقاومه، ويدفعه، ويفر منه.

ومقاومة المرض ومدافعته : مشروعة ؛ وذلك بالتداوي، وحسن الظن بالله، وعدم الاستسلام للمرض أو لليأس.

وفي الحديث: ( تَدَاوَوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلَّا وَضَعَ لَهُ دَوَاءً غَيْرَ دَاءٍ وَاحِدٍ الْهَرَمُ ) رواه أحمد (17726) وأصحاب السنن ، وأبو داود (3855)، والترمذي (2038) ، وابن ماجه (3436) وصححه الألباني في “صحيح أبي داود”.

ويصح إطلاق ذلك أيضا : إذا كان الشخص طبيبا ماهرا في علاجات السرطان ..

أو لم يكن طبيبا ، لكن كان محسنا ، يعين المرضى على العلاج منه ، ويتحمل عنهم ، أو يساعدهم في علاجه ، أو تحمل كلفته ، أو نحو ذلك .

والحاصل :

أن هذا التعبير لا حرج في إطلاقه على مقاومة المرض ومدافعته، أو على من يفعل ذلك ، أو يعين عليه .

والله أعلم.

Category: Uncategorized