حكم تسمية البنت بــ ” أليزا أسلم “

الجواب :
الحمد لله
” أليزا ” اسم أعجمي ، لا تُعرف التسمية به في بلاد الإسلام ، ولا نعرف معناه في لغة من يتسمى به ، وإنما يتسمى به غير المسلمين ، فيكره التسمية به ، ولو أضيف إلى ” أسلم ” فقيل : ” أليزا أسلم ” لم تنتف الكراهة عنه .
وقد سبق في جواب السؤال رقم : (1692) أن التسمية بالأسماء الأعجمية المولدة للكافرين الخاصة بهم مكروهة .
ومثل هذا الاسم : يرجع في معناه إلى لغة المتكلمين به ؛ فإن كان له معنى حسن في لغته : فلا حرج من التسمية به ، إلا إذا كان أهل هذا اللسان قد تعارفوا على أن التسمية به من خصائص غير المسلمين ، فليس للمسلمين أن يتسموا به .
وأما إذا كان اسما شائعا في بلد ، أو لسان قوم ، ولم يختص به المشركون : فلا حرج في التسمي به .
وعلى كل حال : ففي أسماء أهل الإسلام من الأسماء الجميلة ، ذات المعنى الطيب ، والمبنى الحسن ، ما يغني عن مثل هذه الأسماء .
أما التسمي بــ ” أسلم ” أو ” محمد أسلم ” فلا بأس به .

راجع لمعرفة بعض الإرشادات التي يحسن الوقوف عليها قبل اختيار الاسم ، مع ذكر بعض الأسماء المستحسنة المقترحة جواب السؤال رقم : (101401) .
والله تعالى أعلم .

Category: Uncategorized