حكم فتح مقهى تشاهد فيه مباريات كرة القدم ويشرب فيه الدخان

السؤال : ما حكم فتح كوفي شوب فيه قاعة لمتابعة مباريات كرة القدم المحلية والعالمية فقط ، ويسمح بالتدخين فيها وذلك لرغبة الأكثرية .

الجواب :
الحمد لله
أولا :
يحرم شرب الدخان ؛ لما فيه من الخبث والضرر وإضاعة المال ، وينظر جواب السؤال رقم (10922) ورقم (9083) .
ولا يجوز الإذن بالتدخين في المقهى أو غيره ، وفاعل ذلك شريك في الإثم .

ثانيا :
مشاهدة مباريات كرة القدم لا تخلو من محاذير ، لا سيما المباريات العالمية التي تظهر فيها النساء ، وتعزف فيها الموسيقى ، مع قيام هذه المباريات على القمار ، وهو دفع الجوائز فيما لا يجوز .
وقد سئلت اللجنة الدائمة للإفتاء : ما حكم مشاهدة المباراة الرياضية ، المتمثلة في مباراة كأس العالم وغيره ؟
فأجابت : ” مباريات كرة القدم التي على مال أو نحوه من جوائز حرام ؛ لكون ذلك قمارا ؛ لأنه لا يجوز أخذ السَّبَق وهو العوض إلا فيما أذن فيه الشرع ، وهو المسابقة على الخيل والإبل والرماية ، وعلى هذا فحضور المباريات حرام ، ومشاهدتها كذلك ، لمن علم أنها على عوض ؛ لأن في حضوره لها إقرارا لها .
أما إذا كانت المباراة على غير عوض ولم تشغل عما أوجب الله من الصلاة وغيرها ، ولم تشتمل على محظور : ككشف العورات ، أو اختلاط النساء بالرجال ، أو وجود آلات لهو – فلا حرج فيها ولا في مشاهدتها .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم ” انتهى .
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز … الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ … الشيخ صالح بن فوزان الفوزان … الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد .
“فتاوى اللجنة الدائمة” (15/238) .

وعليه ؛ فصاحب المقهى إن أمكنه منع جميع المنكرات في مقهاه ، كالدخان ، والموسيقى ، ومشاهدة المباريات المحرمة ، جاز له فتح هذا المقهى ، وإذا لم يمكنه ذلك لم يجز ؛ لحرمة السكوت على المنكر والإعانة عليه ، قال تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) المائدة/2 ، وقول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم (49) .
وينظر جواب السؤال رقم (47396) ، ورقم (96662) ، ورقم (82873) .
والله أعلم .

 

Category: Uncategorized