صلاة المريض

صلاة المريض

الصلاة واجبة على المسلم في كل أحواله ما دام بعقله ووعيه، إلا أن الإسلام راعى أمر اختلاف ظروف الناس وحاجاتهم، ومن ذلك المريض.

ولتوضيح ذلك يقال:

  • يسقط القيام في الصلاة عن المريض الذي لا يستطيع القيام، أو كان القيام يشق عليه أو يبطئ في علاجه.

ويصلي جالساً، فإن لم يستطع فعلى جنبه، قال صلى الله عليه وسلم: “صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى جنب” (البخاري 1066).

  • من لم يستطع الركوع أو السجود فإنه يومئ به قدر المستطاع.
  • من صعب عليه الجلوس على الأرض جلس على الكرسي ونحو ذلك.
  • من شق عليه التطهر لكل صلاة بسبب مرضه فيجوز له الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء.
  • من يشق عليه استعمال الماء بسبب المرض يجوز له التيمم لأداء الصلاة.