عقوبة الربا

عقوبة الربا:

  1. المتعامل بالربا يعرض نفسه لحرب الله ورسوله، فيصير عدوا لله وسوله، قال الله تعالى: {فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُون} (البقرة: 279)، وهي حرب لها آثارها النفسية والجسدية، وما أصاب الناس الآن من قلق واكتئاب وغم وحزن إلا من نتاج هذه الحرب المعلنة لكل من خالف أمر الله وأكل الربا أو ساعد عليه… فكيف بأثر الحرب في الآخرة.
  2. آكل الربا المتعامل به ملعون ومطرود من رحمة الله هو ومن أعانه على ذلك، عن جابر قال: “لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه” وقال: “هم سواء” (مسلم 1598).
  3. أن آكل الربا يبعث يوم القيامة على أشنع صورة كالمترنح بسبب صرع وجنون، كما قال تعالى: {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسّ } (البقرة: 275).
  4. أن المال الربوي وإن كثر فهو ممحوق البركة، لا يجد فيه راحة ولا سعادة ولا اطمئنانا، كما قال تعالى: {يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَات} (البقرة: 276).