فضائل الحج

فضائل الحج

يجب لمن أراد الحج والعمرة تعلم الأحكام الشرعية الخاصة بها.

ورد في الحج الكثير من الفضائل والخيرات، ومن ذلك:

  1. أنه من أفضل الأعمال، لما سُئل النبي صلى الله عليه و سلم: أي الأعمال أفضل؟ قال: “إيمان بالله ورسوله”. قيل: ثم ماذا؟ قال: “جهاد في سبيل الله”. قيل: ثم ماذا؟ قال: “حج مبرور” (البخاري 1447، مسلم 83).
  2. موسم عظيم للمغفرة، قال صلى الله عليه وسلم: “من حج فلم يرفث، ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه” (البخاري 1449، مسلم 1350)، أي رجع خالياً من الذنوب كأنه ولد لتوه.
  3. فرصة كبيرة للعتق من النار، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة ” (مسلم 1348).
  4. أن جزاءه الجنة، قال صلى الله عليه وسلم: “الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة” (البخاري 1683، مسلم 1349).

وهذه الفضائل وغيرها إنما تكون لمن صدقت وصلحت نيته، وطهرت سريرته، وصحت متابعته لرسول الله النبي صلى الله عليه وسلم.