كبرت سنها ولم تحض ، فهل عليها حرج في التداوي؟

الجواب :
الحمد لله
إذا بلغت المرأة السن المذكورة ، أو أقل منها ، وتجاوزت سن البلوغ الغالب في نسائها ، ولم يأتها الحيض ، فإن حالتها ـ حينئذ ـ تكون حالة مرضية ، وليس عليها حرج في طلب العلاج والتداوي عند الماهر بذلك من الأطباء ، ولو لم توجد امرأة ماهرة مجربة في ذلك التخصص ، فليس عليها حرج في التداوي عند طبيب ثقة ، ماهر في فنه ، مجرب فيه .
وقد روى الترمذي (2038) عَنْ أُسَامَةَ بْنِ شَرِيكٍ رضي الله عنه، قَالَ: ” قَالَتِ الأَعْرَابُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَلَا نَتَدَاوَى؟ قَالَ : ( نَعَمْ ، يَا عِبَادَ اللَّهِ تَدَاوَوْا ، فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلَّا وَضَعَ لَهُ شِفَاءً ، أَوْ قَالَ : دَوَاءً إِلَّا دَاءً وَاحِدًا ) قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا هُوَ؟ قَالَ: ( الهَرَمُ ) ” . وصححه الألباني في “صحيح الترمذي” .
وقال علماء اللجنة الدائمة :
” كان من هدي النبي – صلى الله عليه وسلم – فعل التداوي في نفسه والأمر به لمن أصابه مرض من أهله وأصحابه ” .
انتهى من”فتاوى اللجنة الدائمة” (25/ 14) .
والله تعالى أعلم .

Category: Uncategorized