كتب عقد قرانه على ” حزبية ” على خلافٍ معه فهل يستمر أم ينفصل ؟

الجواب :
الحمد لله
الذي ننصحك به تأخير الدخول بها ؛ لأن الاختلاف بينكما يمكن أن يؤدي إلى الفرقة لاحقاً ، وخير لكما الانفصال قبل الدخول إذا لم يكن منها رغبة في السير على منهجك .
ونرى أن تكون فترة ما قبل الدخول لاختبار رغبتها ، فإن أصرَّت على منهجها ورأيها فلا نراها تصلح لك زوجة ؛ لأن الأصل في المرأة أن تكون تابعة لزوجها تتلقى أوامرها منه ، وهذا من العشرة بالمعروف أما معاندة زوجها وتلقي أوامرها من حزبها فمن شأن ذلك أن يفسد العلاقة بين الزوجين ، فإن كان قلبك متعلقاً بها وتوفرت عندها الرغبة في السير على منهج أهل السنَّة فاصبر عليها وصوِّب مسيرتها وتفكيرها ، وإن كان قلبك غير متعلق بها وترى أنها مصرَّة على رأيها في منهجها ورأيها في منهجك : فمن الآن إذاً ، ولا نرى داعياً للاستمرار في علاقتك بها والغالب على الظن – والله أعلم – أن مثل هذه العلاقات سوف تؤول ، إن عاجلاً أو آجلاً ، إلى الانفصال ، والانفصال في أول الطريق أهون منه في أثنائه .

والله أعلم

Category: Uncategorized