كيف يدخل الإنسان في الإسلام

كيف يدخل الإنسان في الإسلام

يدخل الإنسان في الإسلام إذا تلفظ بالشهادتين عالماً بمعناها موقناً بها، منقاداً لدلالاتها، والشهادتان هما :

  1. أشهد أن لا إله إلا الله (أي أشهد وأعتقد أن لا معبود بحق إلا الله فأعبده وحده لا شريك له).
  2. وأشهد أن محمداً رسول الله (أي أشهد أن محمداً رسول الله إلى الناس كافة، مطيعاً لأوامره، مجتنباً لنواهيه وأن أعبد الله وفق شرعه وسنته). (انظر ص 32-37).

اغتسال المسلم الجديد:

إن لحظة دخول الإنسان في الإسلام هي أعظم لحظات حياته، وهي ولادته الحقيقية التي عرف بعدها سبب وجوده في هذه الحياة، ويشرع مع دخوله في الدين أن يغتسل ويعمم بدنه بالماء فكما طَهَّرَ باطنه من الشرك والمعاصي استحب له أن يطهر ظاهره بالاغتسال بالماء.

وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أحد الصحابة -وهو من سادات العرب- لما أراد الدخول في الإسلام أن يغتسل (البيهقي 837).