لعبة السلم والثعبان داخلة في النهي عن النرد

الجواب :
الحمد لله
لعبة السلم والثعبان المشهورة بين الأطفال تعتمد في لعبها على النرد ، وما يحصله اللاعب من رقم يتسابق به مع اللاعبين الآخرين بعد إلقاء النرد . وهي لعبة لا تنطوي على أي قدر من اختبار الذكاء وشحذ الذهن والفكر ، وليس فيها بذل أي مجهود بدني ، ولا تعود على الأطفال إلا بقطع الوقت في غير طائل ، وتعويدهم على مثل هذا السلوك الذي تضمر معه طاقات الطفل المبدعة ، وتضعف معه بنيته الفكرية والجسمية .
وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( مَنْ لَعِبَ بِالنَّرْدَشِيرِ ، فَكَأَنَّمَا صَبَغَ يَدَهُ فِي لَحْمِ خِنْزِيرٍ وَدَمِهِ ) رواه مسلم (2260) .
وقال عليه الصلاة والسلام : ( مَنْ لَعِبَ بِالنَّرْدِ فَقَدْ عَصَى اللَّهَ وَرَسُولَهُ ) رواه أبو داود (4938) ، وصححه الشيخ الألباني في ” إرواء الغليل ” (2670) .
جاء في ” الدر المختار ” (ص662) من كتب الحنفية :
” كره تحريما اللعب بالنرد ” انتهى.
ويقول النفراوي المالكي :
” يحرم على كل مكلف اللعب بالنرد ، ولو مجانا ” انتهى من ” الفواكه الدواني ” (2/ 349) .
ويقول الإمام الرملي :
” يحرم اللعب بالنرد على الصحيح ؛ وهو صغيرةٌ ، ومعتمد النرد : الحزر والتخمين المؤدي إلى غاية من السفاهة والحمق ” انتهى من ” نهاية المحتاج ” (8/295) .
وعلق الشبراملسي في حاشيته بقوله :
“هو المسمى الآن بالطاولة في عرف العامة . كل ما معتمده التخمين ، ولو بلا مال ، فيحرم ”
ويقول البهوتي الحنبلي :
” اللعب بالنرد لا يباح بحال ، أي لا بعوض ولا بغيره ، وبالعوض أشد حرمة ” .
انتهى من ” كشاف القناع ” (4/48) .
وانظر في موقعنا الجواب رقم : (95409) ، (197498) ، (181642) .
والله أعلم .

Category: Uncategorized