ما الحكم إذا أسلم وهو ملتزم بعقد ربوي؟

الربا سبب لمحق المال وحصول الانهيارات الاقتصادية.

ما الحكم إذا أسلم وهو ملتزم بعقد ربوي؟

إذا أسلم وهو ملتزم بعقد ربوي فله حالتان:

  1. إذا كان هو من يأخذ الزيادة والفائدة (آكل الربا) فإنه يأخذ أصل ماله ولا يأخذ شيئاً من الزيادة بمجرد إسلامه، كما قال تعالى: {وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُون} (البقرة: 279).
  2. إذا كان هو من يدفع الزيادة فله حالتان:
  • إن استطاع أن يفسخ العقد ويخرج منه بدون ضرر كبير فيجب عليه ذلك.
  • أما إن كان لا يستطيع فسخ العقد إلا بضرر بالغ فإنه يتم العقد وهو عازم على أن لا يعود لمثله، كما قال تعالى: {فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُون} (البقرة: 275).

 

  • هل أنت الدائن ومن يأخذ الزيادة (آكل الربا)؟
    • نعم => يجب عليك أخذ أصل مالك بدون زيادة.
    • لا => إذا كنت من يدفع الزيادة فهل تستطيع فسخ العقد بدون ضرر كبير؟
      • نعم => يجب عليك فسخ العقد إن كنت قادراً ولا ضرر عليك في ذلك.
      • لا => إن كنت لا تستطيع فسخ العقد أو يحصل لك بسبب الفسخ ضرر كبير فإنك تتم العقد وأنت عازم على أن لا تعود لمثله في المستقبل.