ما الشروط التي يلزم توفرها للصلاة ؟

ما الشروط التي يلزم توفرها للصلاة ؟

  1. الطهارة من الحدث والنجاسة:

وقد سبق بيانها وتفصيلها (ص 71).

  1. ستر العورة:

فيشترط ستر العورة بثوب لا يوضح تفاصيل الأعضاء بسبب قصره أو شفافيته.

والعورات ثلاثة أنواع:

المرأة: وعورة المرأة البالغة في الصلاة: جميع بدنها إلا وجهها وكفيها.

الطفل: الطفل الصغير عورته: السوءتان فقط.

الرجل: عورة الرجل البالغ: من السرة إلى الركبة.

قال تعالى:{يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِد} (الأعراف:31), وستر العورة هو أقل قدر للزينة, ومعنى كل مسجد: أي كل صلاة.

يجب على المرأة المسلمة في الصلاة تغطية جميع بدنه إلا وجهها وكفيها.

  1. استقبال القبلة:

قال تعالى:{وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} (البقرة: 149).

قال تعالى: {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً}.

  • وقبلة المسلمين هي الكعبة المشرفة التي بناها أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام, وحج إليها الأنبياء عليهم السلام, ونحن نعلم أنها أحجار لا تضر ولا تنفع, ولكن الله تعالى أمرنا بالتوجه إليها في الصلاة ليتوحد المسلمون جميعاً إلى جهة واحدة فنتعبد لله بهذا التوجه.
  • الواجب على المسلم التوجه إلى الكعبة إن كان يراها أمامه, أما من كان بعيداً فيكفيه التوجه إلى جهة مكة, والانحراف اليسير في التوجه لا يضر, كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ما بين المشرق والمغرب قبلة” (الترمذي: 342).
  • فإن عجز عن استقبالها لمرض أو غيره سقط الوجوب، كما تسقط جميع الواجبات بالعجز عنها, قال تعالى:{فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} (التغابن: 16).
  1. دخول وقت الصلاة:

وهو شرط لصحة الصلاة, ولا تصح الصلاة قبل دخول وقتها, ويحرم تأخيرها عن وقتها, كما قال تعالى: {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتً} (النساء: 103).

وينبغي التأكيد في دخول الوقت على أمور:

  • الأفضل أداء الصلاة في أول وقتها.
  • يجب أداء الصلاة في وقتها, ويحرم تأخيرها لأي سبب كان.
  • من فاتته الصلاة بسبب نوم أو نسيان وجب عليه المبادرة إلى قضائها متى ما ذكرها.

الصلوات الخمس المفروضة وأوقاتها

فرض الله على المسلم خمس صلوات في اليوم والليلة هي عمود دينه وآكد الفرائض عليه وجعل لها أوقاتاً ظاهرة كالتالي:

صلاة الفجر: وهي ركعتان, ويبدأ وقتها من طلوع الفجر وهو بداية النور في الأفق, وينتهي بشروق الشمس.

صلاة الظهر: وهي أربع ركعات, ويبدأ وقتها من زوال الشمس, وينتهي عندما يصير ظل كل شيء مساوياً لطوله.

صلاة العصر: وهي أربع ركعات, ويبدأ وقتها من خروج وقت الظهر إذا صار ظل كل شيء مثله, وينتهي بغروب الشمس, وينبغي للمسلم تعجيل الصلاة قبل أن تضعف أشعة الشمس ويصفر لونها.

صلاة المغرب: وهي ثلاث ركعات, ويبدأ وقتها من غروب الشمس واختفاء قرصها في الأفق, وينتهي بمغيب الشفق الأحمر الذي يظهر بعد الغروب.

صلاة العشاء: وهي أربع ركعات, ويبدأ وقتها من مغيب الشفق الأحمر, وينتهي بمنتصف الليل, ويمكن أداؤها عند الاضطرار إلى طلوع الفجر.

يمكن للمسلم الاعتماد على التقويمات التي توضح أوقات الصلاة ول يلزمه النظر إلى دخول الصلاة بنفسه.