هل الدجال يتجول الآن ويتشكل بصور غيره ؟

الجواب :
الحمد لله
أولا :
ينبغي أن نعلم أن العلم الشرعي إنما يعتني بما فيه نفع للناس في دنياهم وآخرتهم ، أمّا ما لا نفع فيه فلا خير في الاهتمام به ، والتنقيب عنه .
قال ابن رجب رحمه الله تعالى :
” فالذي يتعين على المسلم الاعتناء به والاهتمام : أن يبحث عما جاء عن الله ورسوله ، ثم يجتهد في فهم ذلك ، والوقوف على معانيه ، ثم يشتغل بالتصديق بذلك ، إن كان من الأمور العلمية ، وإن كان من الأمور العملية ، بذل وسعه في الاجتهاد في فعل ما يستطيعه من الأوامر ، واجتناب ما ينهى عنه ، وتكون همته مصروفة بالكلية إلى ذلك ؛ لا إلى غيره . وهكذا كان حال أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والتابعين لهم بإحسان ، في طلب العلم النافع من الكتاب، والسنة .
فأما إن كانت همة السامع مصروفة عند سماع الأمر والنهي إلى فرض أمور قد تقع ، وقد لا تقع ، فإنّ هذا مما يدخل في النهي ، ويثبط عن الجد في متابعة الأمر ” .
انتهى من ” جامع العلوم والحكم ” (1/225) .

والنصوص الشرعية التي جاءت بذكر فتن آخر الزمان وأشراط الساعة ومنها خروج الدجال ، إنما وردت لما في ذكر ذلك من نفع وخير للمسلمين ، حتى يتأهبوا لهذه الفتن بتحصيل الطاعات قبل حلولها ، وكثرة التعوذ من شر هذه الفتن ، وتحصيل العلم الذي يساعد على النجاة منها .
قال القرطبي رحمه الله تعالى :
” قال العلماء رحمهم الله تعالى: والحكمة في تقديم الأشراط ، ودلالة الناس عليها : تنبيه الناس من رَقْدَتِهم ، وحثهم على الاحتياط لأنفسهم بالتوبة والإنابة ، كي لا يباغَتوا بالحول بينهم وبين تدارك الفوارط منهم ، فينبغي للناس أن يكونوا بعد ظهور أشراط الساعة قد نظروا لأنفسهم ، وانفطموا عن الدنيا ، واستعدوا للساعة الموعود بها ، والله أعلم ” .
انتهى من ” التذكرة بأحوال الموتى وأمور الآخرة ” (3/1217) .

فإذا خرج الناس عن حد الاعتدال في الكلام في هذه الفتن وأشراط الساعة ، وكثر البحث عن تفاصيلها وجزئياتها ، ولم يكتفوا بما ورد به الوحي يصبح هذا من العلم المذموم ، لأنه لا نفع فيه، بل يهدر الأوقات ويكثر بسببه الجدال والقيل والقال .

ثانيا :
حقيقة الدجال قبل خروجه هو من الأمور الغيبية التي يرجع لمعرفتها إلى نصوص الوحي ، ولا يجوز التقول فيها بغير علم .
قال الله تعالى : ( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا )الإسراء/36 .
ولهذا على المسلم ألا يلقي سمعه لكل قائل ومُحَدِّثٍ بالعجائب ، بل عليه أن يتأكد هل ما يقوله هذا القائل من الأمور الغيبية ، مما ورد به النص الصحيح ، أو من محض آرائه وتفكيره ؟ فإذا كان من الأول قبله وإلا أعرض عنه ، لأن الغيب لا يدرك إلا بالوحي .

ثالثا :
وقع تنازع بين السلف في شأن الدجال من يكون ؟ وذلك بسبب قصة ابن الصياد [ وهو أحد الكفار من يهود المدينة النبوية] :
عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ المُنْكَدِرِ، قَالَ : ” رَأَيْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ يَحْلِفُ بِاللَّهِ أَنَّ ابْنَ الصَّيادِ الدَّجَّالُ ، قُلْتُ : تَحْلِفُ بِاللَّهِ ؟ قَالَ : إِنِّي سَمِعْتُ عُمَرَ يَحْلِفُ عَلَى ذَلِكَ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَلَمْ يُنْكِرْهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” رواه البخاري (7355) ، ومسلم (2929) .
وقد سبق في الموقع بسط قصته في الفتوى رقم : (8301) فراجعها للأهمية .

والظاهر من قصة ابن الصياد أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقطع بكونه هو الدجال ، بل رأى فيه بعض أماراته فقط .
قال النووي رحمه الله تعالى :
” قال العلماء وقصته مشكِلة ، وأمره مشتبه ، في أنه : هل هو المسيح الدجال المشهور ، أم غيره ؟ ولاشك في أنه دجال من الدجاجلة .
قال العلماء : وظاهر الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يوح إليه بأنه المسيح الدجال ولاغيره ، وإنما أوحي إليه بصفات الدجال ، وكان في ابن صياد قرائن محتملة ، فلذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يقطع بأنه الدجال ولا غيره ، ولهذا قال لعمر رضي الله عنه : إن يكن هو ، فلن تستطيع قتله ” .
انتهى من ” شرح صحيح مسلم ” (18/46) .
وقال ابن كثير رحمه الله تعالى :
” والمقصود أن ابن صياد ليس بالدجال الذي يخرج في آخر الزمان قطعا ؛ لحديث فاطمة بنت قيس الفهرية ، فإنه فيصل في هذا المقام . والله أعلم “.
انتهى من ” البداية والنهاية ” (19/127).
وحديث فاطمة بنت قيس الفهرية رضي الله عنها هو الآتي :
عن فَاطِمَة بِنْت قَيْسٍ ، أُخْت الضَّحَّاكِ بْنِ قَيْسٍ – وَكَانَتْ مِنَ الْمُهَاجِرَاتِ الْأُوَلِ – “…. سَمِعْتُ نِدَاءَ الْمُنَادِي ، مُنَادِي رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يُنَادِي : الصَّلَاةَ جَامِعَةً ، فَخَرَجْتُ إِلَى الْمَسْجِدِ ، فَصَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَكُنْتُ فِي صَفِّ النِّسَاءِ الَّتِي تَلِي ظُهُورَ الْقَوْمِ . فَلَمَّا قَضَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاتَهُ ، جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ وَهُوَ يَضْحَكُ ، فَقَالَ : ( لِيَلْزَمْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُصَلَّاهُ )، ثُمَّ قَالَ : ( أَتَدْرُونَ لِمَ جَمَعْتُكُمْ ؟ ) ، قَالُوا : اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ ، قَالَ : ( إِنِّي وَاللهِ مَا جَمَعْتُكُمْ لِرَغْبَةٍ وَلَا لِرَهْبَةٍ ، وَلَكِنْ جَمَعْتُكُمْ ، لِأَنَّ تَمِيمًا الدَّارِيَّ ، كَانَ رَجُلًا نَصْرَانِيًّا ، فَجَاءَ فَبَايَعَ وَأَسْلَمَ . وَحَدَّثَنِي حَدِيثًا وَافَقَ الَّذِي كُنْتُ أُحَدِّثُكُمْ عَنْ مَسِيحِ الدَّجَّالِ ، حَدَّثَنِي ؛ أَنَّهُ رَكِبَ فِي سَفِينَةٍ بَحْرِيَّةٍ ، مَعَ ثَلَاثِينَ رَجُلًا مِنْ لَخْمٍ وَجُذَامَ ، فَلَعِبَ بِهِمِ الْمَوْجُ شَهْرًا فِي الْبَحْرِ ، ثُمَّ أَرْفَئُوا إِلَى جَزِيرَةٍ فِي الْبَحْرِ حَتَّى مَغْرِبِ الشَّمْسِ ، فَجَلَسُوا فِي أَقْرُبِ السَّفِينَةِ فَدَخَلُوا الْجَزِيرَةَ ، فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّةٌ أَهْلَبُ كَثِيرُ الشَّعَرِ ، لَا يَدْرُونَ مَا قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ ، مِنْ كَثْرَةِ الشَّعَرِ ، فَقَالُوا : وَيْلَكِ مَا أَنْتِ ؟ فَقَالَتْ : أَنَا الْجَسَّاسَةُ ، قَالُوا: وَمَا الْجَسَّاسَةُ ؟ قَالَتْ : أَيُّهَا الْقَوْمُ انْطَلِقُوا إِلَى هَذَا الرَّجُلِ فِي الدَّيْرِ ، فَإِنَّهُ إِلَى خَبَرِكُمْ بِالْأَشْوَاقِ ، قَالَ : لَمَّا سَمَّتْ لَنَا رَجُلًا فَرِقْنَا مِنْهَا أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً ، قَالَ : فَانْطَلَقْنَا سِرَاعًا ، حَتَّى دَخَلْنَا الدَّيْرَ ، فَإِذَا فِيهِ أَعْظَمُ إِنْسَانٍ رَأَيْنَاهُ قَطُّ خَلْقًا ، وَأَشَدُّهُ وِثَاقًا ، مَجْمُوعَةٌ يَدَاهُ إِلَى عُنُقِهِ ، مَا بَيْنَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى كَعْبَيْهِ بِالْحَدِيدِ ، قُلْنَا : وَيْلَكَ مَا أَنْتَ ؟ قَالَ : قَدْ قَدَرْتُمْ عَلَى خَبَرِي ، فَأَخْبِرُونِي مَا أَنْتُمْ ؟ … وَإِنِّي مُخْبِرُكُمْ عَنِّي ، إِنِّي أَنَا الْمَسِيحُ ، وَإِنِّي أُوشِكُ أَنْ يُؤْذَنَ لِي فِي الْخُرُوجِ ، فَأَخْرُجَ فَأَسِيرَ فِي الْأَرْضِ فَلَا أَدَعَ قَرْيَةً إِلَّا هَبَطْتُهَا فِي أَرْبَعِينَ لَيْلَةً غَيْرَ مَكَّةَ وَطَيْبَةَ ، فَهُمَا مُحَرَّمَتَانِ عَلَيَّ كِلْتَاهُمَا ، كُلَّمَا أَرَدْتُ أَنْ أَدْخُلَ وَاحِدَةً – أَوْ وَاحِدًا – مِنْهُمَا اسْتَقْبَلَنِي مَلَكٌ بِيَدِهِ السَّيْفُ صَلْتًا ، يَصُدُّنِي عَنْهَا ، وَإِنَّ عَلَى كُلِّ نَقْبٍ مِنْهَا مَلَائِكَةً يَحْرُسُونَهَا )، قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَطَعَنَ بِمِخْصَرَتِهِ فِي الْمِنْبَرِ : ( هَذِهِ طَيْبَةُ ، هَذِهِ طَيْبَةُ ، هَذِهِ طَيْبَةُ – يَعْنِي الْمَدِينَةَ – أَلَا هَلْ كُنْتُ حَدَّثْتُكُمْ ذَلِكَ ؟ ) ، فَقَالَ النَّاسُ : نَعَمْ ، ( فَإِنَّهُ أَعْجَبَنِي حَدِيثُ تَمِيمٍ ، أَنَّهُ وَافَقَ الَّذِي كُنْتُ أُحَدِّثُكُمْ عَنْهُ ، وَعَنِ الْمَدِينَةِ وَمَكَّةَ ، أَلَا إِنَّهُ فِي بَحْرِ الشَّأْمِ ، أَوْ بَحْرِ الْيَمَنِ ، لَا بَلْ مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ ، مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ ، مِنْ قِبَلِ الْمَشْرِقِ مَا هُوَ ) وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَى الْمَشْرِقِ ، قَالَتْ : فَحَفِظْتُ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” رواه مسلم (2942) .

فيظهر بوضوح من هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم أقر ما حكاه تميم رضي الله عنه وصدقه .

فالحاصل : أن الدجال هو على ماورد في هذا الحديث ، وأنه مربوط وموثق بالحديد ، وهو باق على هذه الحال حتى يؤذن له بالخروج ، وعلى هذا فهو لا يتحول ولا يتشكل بصور غيره .

والله أعلم .

Category: Uncategorized