هل كانت عائشة رضي الله عنها تكتب في رسائلها : ” من حبيبة رسول اللهِ ، المبرَّأَةِ في كتاب اللهِ ، عائشةَ بنت أبي بكر ” ؟

الجواب :
الحمد لله
أولا :
لا شك أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنها المبرأة في كتاب الله .
روى البخاري (3662) ، ومسلم (2384) عن عَمْرو بْن العَاصِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : ” أَنَّه سأل النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فقال له : ” أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ ؟ ، قَالَ : (عَائِشَةُ) ، قال : فَقُلْتُ: مِنَ الرِّجَالِ ؟ ، فَقَالَ : (أَبُوهَا) ” .
قال أبو بكر الآجري الحافظ رحمه الله :
” نَعُوذُ بِاللَّهِ مِمَّنْ يَشْنَأُ [ يكره ]عَائِشَةَ ، حَبِيبَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، الطَّيِّبَةَ الْمُبَرَّأَةَ ، الصِّدِّيقَةَ ابْنَةَ الصِّدِّيقِ ، أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، وَعَنْ أَبِيهَا خَلِيفَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” انتهى من ” الشريعة ” (5/ 2394) .
ثم روى عَنْ مَسْرُوقٍ , أَنَّهُ كَانَ إِذَا حَدَّثَ عَنْ عَائِشَةَ قَالَ : ” حَدَّثَتْنِي الْمُبَرَّأَةُ الصِّدِّيقَةُ ابْنَةُ الصِّدِّيقِ , حَبِيبَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “انتهى من ” الشريعة ” (5/ 2404) .
وقال ابن عساكر رحمه الله في ” كتاب الأربعين ” (ص 83) :
” الصَّحَابَةُ كَانُوا يَعْرِفُونَ أَنَّهَا أَحَبُّ النَّاسِ إِلَيْهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ؛ وَلِهَذَا كَانُوا يُسَمُّونَهَا: حَبِيبَةَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلم ” انتهى .
وقال ابن القيم رحمه الله :
” عائشة الصديقة بنت الصديق ، الْمُبَرَّأَةَ مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَاوَاتٍ ، حَبِيبَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ” انتهى من ” زاد المعاد في هدي خير العباد ” (1/ 102) .
ثانيا :
ما ذُكر من أنها رضي الله عنها كانت تكتب في كتبها ورسائلها: ” من حبيبة رسول اللهِ ، المبرَّأَةِ في كتاب اللهِ ، عائشةَ بنت أبي بكر ” لا نعرف له أصلا ، إلا ما رواه الطبري في تاريخه (4/ 476) من طريق أبي مخنف ، عن مجالد بن سعيد، قال : ” لما قدمت عائشة رضي الله عنها البصرة كتبت إلى زيد بن صوحان : من عائشة ابنة أبي بكر ، أم المؤمنين ، حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إلى ابنها الخالص زيد بن صوحان، أما بعد: …. إلخ .

وهذا إسناد ضعيف جدا ، أبو مخنف ، واسمه لوط بن يحيى – متروك ، تركه أبو حاتم وغيره.
وقال الدارقطني: ضعيف .
وقال ابن معين: ليس بثقة .
وقال – مرة: ليس بشيء .
وقال ابن عدي: شيعي محترق ، صاحب أخبارهم .
“ميزان الاعتدال” (3/ 420) .
فلا يعول على هذا الخبر في شيء ، هذا مع أنه ليس فيه أنها كانت تفعل ذلك دائما ، وليس هو مطابقا للمذكور في السؤال من كل وجه .
والله تعالى أعلم .

Category: Uncategorized