هل يكون شهيداً من قُتل على أيدي النصيريين الطغاة ؟

الجواب :
الحمد لله
أولاً:
نسأل الله أن يرفع عنكم المحنة ويزيل البلاء ، وأن يرحم أمواتكم وأن يتقبلهم في الشهداء .
وإن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى ، وإن الله كتب الآجال على خلقه وقدَّرها فمن جاء أجله فلا يتأخر عنه ولا يتقدم ، قال تعالى ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) الزمر/ 42 .
قال الشيخ عبد الرحمن السعدي – رحمه الله – : ” يخبر تعالى أنه المتفرد بالتصرف بالعباد في حال يقظتهم ونومهم وفي حال حياتهم وموتهم ، فقال ( اللَّهُ يَتَوَفَّى الأنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا ) وهذه الوفاة الكبرى وفاة الموت … .
وقوله ( وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ) وهذه الموتة الصغرى ، أي : ويمسك النفس التي لم تمت في منامها ، ( فَيُمْسِكُ ) من هاتين النفسين النفس ( الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ ) وهي نفس من كان مات أو قضي أن يموت في منامه ، ( وَيُرْسِلُ ) النفس ( الأخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ) أي : إلى استكمال رزقها وأجلها ” انتهى من ” تفسير السعدي ” ( ص 725 ) .
ثانياً :
وأما ما بدر منك تجاه زوجك – باعتبار أن عقد الزوجية قد تمَّ بينكما – وتقصيرك في حقه والغيرة التي ظهرت منك فإن لها ما يبررها ، وقد تمَّ بعد ذلك إصلاح الأمر بينكما بتركك التفكير بتركه وبرجوع العلاقة بينكما على أفضل ما تكون ، فليس ثمة داعٍ للتفكير بما حصل قبل ذلك وتقليب المواجع عليك ، فلن ينفعك ذلك شيئاً بل سيسبب لك الكآبة والضرر النفسي والبدني ، ولا بأس من الحزن والبكاء اليسير لكن لتحذري من التسخط على قدر الله تعالى ، ولتحذري من النياحة ، وعسى الله أن يصبِّرك على مصابكِ ، وأن يأجركِ عليه ، وأن يخلف لك خيراً منه .

وانظري جواب السؤال رقم ( 71236 ) ففيه بيان موقف المؤمن من الابتلاء ، ماذا يقول وماذا يفعل .
ثالثاً:
لا ينبغي لك تحميل اللوم فيما حصل له لأحد غير الطغاة المجرمين الذين باشروا قتله وقتل أخته ، وقد قدَّر هو – رحمه الله – الأمر ، ورأى أنه لا خطر عليه في رجوعه ليلاً إلى قريته ، ولا شك أنه لو توقع شيئاً مما جرى له لكان نام عند صديقه ، أو لكان طلب أن يبيت ليله في بيتكم ، فليس عليك ولا على أهلك عتب ولا ذنب ، وقد جرى له ما قدَّره الله عليه في الأزل ، ومما يؤيد صحة تقديره في ذات الأمر مجيء ابن عمته ومجيء أخته عندكم لإرجاعه لبيته ، ولو كانت الظروف غير مواتية للمسير ليلاً في ذلك الوقت لكان اعترض ابن عمته أو لكانت اعترضت أخته عليه ولما جاءوا إليه ليرجعوه إلى قريته .

فليس عليه لوم ولا على أهله ، وليس عليك لوم ولا على أهلك ، وقد حصل ما حصل له بتقدير الله وإرادته ، ونسأل الله أن يرحمه وأن يعفو عنه ، وإننا لنرجو أن يتقبله ربه – وأخته وكل مقتول ظلماً من المسلمين – في الشهداء ؛ لأنه قُتل ظلماً على أيدي الباطنية البعثية الملحدة ، ولأنه قتل في سيارته ، وهو شبيه بصاحب الهدم الذي ثبت في السنَّة أن له أجر الشهيد .

وينظر حول ذلك جواب السؤال رقم ( 129214 ) ففيه مزيد بيان .

رابعاً:
ننبهك إلى أن عليك أن تعتدي لوفاته العدة الشرعية وهي أربعة أشهر وعشرة أيام ، وقد ذكرنا في جوابي السؤالين ( 10670 ) و ( 13966 ) ما يجب على المرأة المتوفى عنها زوجها أن تجتنبه من الأشياء ، وهي : الخروج من البيت في النهار إلا لحاجة وفي الليل إلا لضرورة ، ولبس الجميل من الثياب ، والتزين بالذهب وعموم الحلي ، ووضع العطور إلا إن طهرت من حيض أو نفاس فتستعمل شيئا يسيراً ، والتكحل ، والحنَّاء .

والله أعلم

Category: Uncategorized